موقع ياسر التشادي

رسائل دين حب رومنسي ثقافة تعليم امور الدينامور الحياة
 
الرئيسيةحبايباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» حكمة
الأحد يونيو 16, 2013 12:33 am من طرف yassir

» رسائل فراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:30 am من طرف yassir

» اقو رسائل الفراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:26 am من طرف yassir

» كلمات في الحب
الأحد يونيو 16, 2013 12:22 am من طرف yassir

» كلمات عن الص
الأربعاء يونيو 12, 2013 2:10 pm من طرف yassir

» طيبة قليب
الأربعاء يونيو 12, 2013 12:33 pm من طرف yassir

» احلى كلمات للحبيب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:06 pm من طرف yassir

» عمري
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:01 pm من طرف yassir

» اس ام اس لجوال
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:59 pm من طرف yassir

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



احلامي
سلامة روحك وقلبك من هموم تعانيها حبيبي يحفظك ربي من الدنيا و ما فيها
Like/Tweet/+1

شاطر | 
 

 ابن خالدون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassir
Admin
avatar

الموقع : tchad

مُساهمةموضوع: ابن خالدون   الثلاثاء مايو 21, 2013 10:35 pm

دون
اولآ تعريف به
يدعى عبد الرحمن محمد بنخلدون ، واشتهر بابن خلدون .
ولد في تونس وعاش في الفترة مابين (١٣٣٢_١٤٠٦م) .
يعتبر واضعآ لفلسفة التاريخ وعلم الاجتماع المبني على تفسيرات الحوادث الأجتماعية بمثلها واستخلاص قوانينها .
أهم أثاره :المقدمة ، وتاريخ العبر وديوان المبدأ والخبر وفي أيام العرب والعجم والبربر.
ثانيآ :فلسفته التاريخية :
يرى أن التاريخ هو خبر عن الأجتماع الإنساني الذي هو عمران العالم ، وما يعرض لطبيعة العمران من الأحوالمثل التوحش والتأنس والعصبيات وأصناف التقلباتللبشر بعصهم على بعضماينشأ عن ذلك من الملك والدول ومراتبها وما ينتحله البشر بأعمالهم ومساعيهم من الكسب والمعاش والعلوم والصنائع وسائر مايحدث في ذلك العمر بطبيعته من الأحوال .
أي هو دراسة لجميع احوال المجتمع السياسية والإقتصادية والثقافية وغيرها جميع أحوال الحضارة ورأى أن هدف التاريخ هو معرفة علل واسباب الحوادث واخذ العبر عنها في الحاضر.
ويرى أن صاحب هذا الفن يحتاج إلى العلم بقواعد السياسة وطبائع الموجودات واختلاف الأمم والأمصار في السير والثقافة والأقتصاد في الماضي والحاضر والمقارنةبين الحوادث الماضية والحاضر لمعرفة اسباب ظهور الدول وبقائها وزوالها.
ورأى ان العصبية الأجتماعية وأحوال العمران هي محرك التاريخ ،وأن التاريخ يمر بمرحلتين هما :
(١) مرحلة البداوة: وفيها صعوبة وقساوة العيش والحياة ، وقوة العصبية ، فيسعى الناس إلى تغير الوضع بالحضر .
(٢)مرحلة الحضارة : وهي العيش في المدن وتحسين الأحوال الأجتماعية والبيئية ،فيؤدي ذلك إلى تضخيم دور الدولة ومتطلباتها وإضعاف العصبية ، فيؤدي ذلك إلى الثورة على الدولة وزوالها وقيام دولة جديدة على رأسها عصبية أخرى .
ورأى أن حوادث التاريخ والمجتمع تابعة لمبداين :
_ مبدأ السببية : وهو تفسيرالأحداث التاريخية وفقآ لأحوال العمران . أي الأسبابالموضوعية .
_ مبدأ الحتمية : وهو تفسيرالأحداث التاريخي الإجتماعي في حالة تغير تطوري تعاقبي مستمر .
+ثالثآ:
علم العمران :
ويقول "أن هذا العلم مستقلبنفسه ، فإنه ذو موضوع هو العمران البشري والاجتماع الإنساني ، وذو مسائل وهي بيان مايلحقه من العوارض والأحوال لذاته واحدة بعد الأخرى، هذا شأن كل علم من العلوم وضعيآ كان او عقليآ."
أي أنه علم مشتق بذاته موضوعه الظاهرة الإجتماعية .
وراى أن هذا العلم لم يسبقه عليه أحد ،من هنا اعتبره بعض العلماء المؤسس الأول لعلم الأجتماع ، واعتبره اخر فيلسوفآ اجتماعيآ وسياسيآ وتاريخيآ .
ويرى ابن خلدون أن اجتماع أفراد الناس ونشأة التعاون بينهم تقوم على عاملين اساسيين :
الأول : تقصير الفرد عن تلبية حاجته الضرورية .
الثاني : عجزه منفردآ عن موقع ما فد يعرض له من العدوان ، فكان عن ذلك اجتماع البشر واختصاص كل منهم بشأن على أساس التعاون وتبادل المنافع. ولكن اشتباك المصالح ادى إلى النزاع (الصراع) فأحتاجوا إلى من يقضي بينهم في الخصومات فاستأثروا هذا القاضي الحاكم بالسلطة او الدولة وحصرهابسلالته ، فكانت من ذلك العصبية .
وبتحول الجماعة من البداوة إلى الحضارة صارت العصبية إلى ملك يجمع الأعوان ويحشد الأموال ويجهز الجيوش لصيانة مملكة ، ومع ذلك فالسلطة لاتسلم للسلالة إلى الأبد ،فهي آيلة إلى الأنهيار .
ويرى أن ذلك التبدل في الدولة يرجع إلى تأثر المجتمع بالإقليم والتربة وطبيعة الهواء (البيئة) .
ففي الأقاليم المعتدلة تزدهر الزراعة والصناعة والعلوم والدولة ، وفي الأقاليم الأخرى تظل بعيدةعن العمران .
اي أن المجتمع ينشأ بحكم ضرورة التعاون ومن تأثير الإقليم والموقع والمناخوتقسيم العمل والإنتاج ويتطور تبعآ لقانون الاحتكاك والتقليد وحب التوسع ثم يبدأ انهياره من حيث يبلغ كماله ويقوم على انقاضه مجتمع جديد .
الخلاصة:
يعد ابن خلدون من أوائل مؤسسي علم التاريخ وعلم الأجتماع ،ويعتبر من انصار نظرية الدورة التاريخية في فلسفة التاريخ ويتردد بين انصار نظرية اجتماعية الإنسان والعقد الاجتماعي في الفلسفة الاجتماعية ، وله نظرة جدلية في العلاقة بين العوامل البيئية والاقتصادية والسياسية والروحية والثقافية وتأثير ها في الصراعات والتغيرات والتقدم، ويعد من انصار التفسير الموضوعي لظواهر المجتمع واحداث التاريخ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassir11.lolbb.com
 
ابن خالدون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ياسر التشادي :: قصص العلماء :: مواضع في الفلسفة-
انتقل الى: