موقع ياسر التشادي

رسائل دين حب رومنسي ثقافة تعليم امور الدينامور الحياة
 
الرئيسيةحبايباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» حكمة
الأحد يونيو 16, 2013 12:33 am من طرف yassir

» رسائل فراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:30 am من طرف yassir

» اقو رسائل الفراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:26 am من طرف yassir

» كلمات في الحب
الأحد يونيو 16, 2013 12:22 am من طرف yassir

» كلمات عن الص
الأربعاء يونيو 12, 2013 2:10 pm من طرف yassir

» طيبة قليب
الأربعاء يونيو 12, 2013 12:33 pm من طرف yassir

» احلى كلمات للحبيب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:06 pm من طرف yassir

» عمري
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:01 pm من طرف yassir

» اس ام اس لجوال
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:59 pm من طرف yassir

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



احلامي
سلامة روحك وقلبك من هموم تعانيها حبيبي يحفظك ربي من الدنيا و ما فيها
Like/Tweet/+1

شاطر | 
 

 الأزمة الإقتصادية 2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassir
Admin
avatar

الموقع : tchad

مُساهمةموضوع: الأزمة الإقتصادية 2008   الجمعة يونيو 07, 2013 1:39 pm

أزمة مالية عالمية والتي اعتبرت الأسوأ من نوعها منذ زمن الكساد الكبير سنة 1929م ، ابتدئت الأزمة أولاً بالولايات المتحدة الأمريكية ثم امتدت إلى دول العالم ليشمل الدول الأوروبية والدول الآسيوية والدول الخليجية والدول النامية التي ترتبط اقتصادها مباشرة بالاقتصاد الأمريكي، وقد وصل عدد البنوك التي انهارت في الولايات المتحدة خلال العام 2008م إلى 19 بنكاً، كما توقعآنذاك المزيد من الانهيارات الجديدة بين البنوك الأمريكية البالغ عددها 8400 بنكاً. [1]
محتويات
1 المراحل الكبرى في الأزمة المالية منذ اندلاعها
2 خطة الإنقاذ المالي الأمريكية
2.1 مبدأ الخطة
2.2 بنود خطة الإنقاذ المالي الأمريكية
2.3 الآراء المؤيدة لخطة الإنقاذ
2.4 الآراء المعارضة لخطة الإنقاذ
2.5 إقرار خطة الإنقاذ بالكونغرس
2.6 آراء حكام وقادة العالم في خطة الإنقاذ المالي
3 الأزمة الاقتصادية: هل هي حقيقية أم مفتعلة؟
4 إلى متى تستمر الأزمة المالية؟
5 دخول الركود
6 أنظر أيضا
7 المصادر الخارجية
المراحل الكبرى في الأزمة المالية منذ اندلاعها ] عدل [
نوجز المراحل الكبرى في الأزمةالمالية التي اندلعت في بداية العام 2007 في الولايات المتحدة وبدأت تطال أوروبا :
*. فبراير 2007م : عدم تسديد تسليفات الرهن العقاري (الممنوحة لمدينين لا يتمتعون بقدرة كافية على التسديد)، فأصبح يتكثف في الولايات المتحدة ويسبب أولى عمليات الإفلاس في مؤسسات مصرفية متخصصة.
*. أغسطس 2007م : البورصات تتدهور أمام مخاطر اتساع الأزمة، والمصارف المركزية تتدخل لدعم سوق السيولة.
*. أكتوبر 2007م إلى ديسمبر 2007م : عدة مصارف كبرى تعلن انخفاضاً كبيراً في أسعار أسهمها بسبب أزمة الرهن العقاري .
*. يناير 2008م : الاحتياطي الاتحادي الأمريكي ( البنك المركزي ) يخفض معدل فائدته الرئيسية ثلاثة أرباع النقطة إلى 3.50%، وهو إجراء ذو حجم استثنائي. ثم جرى التخفيض تدريجيا إلى 2% بين شهري كانون الثاني ونهاية نيسان.
*. 17 فبراير ، 2008م : الحكومة البريطانية تؤمم بنك"نورذرن روك".
*. مارس 2008م : تضافر جهود المصارف المركزية مجددا لمعالجة سوق التسليفات.
*. مارس 2008م : "جي بي مورغان تشيز" يعلن شراء بنك الأعمال الأمريكي "بير ستيرنز" بسعر متدن ومع المساعدة المالية للاحتياطي الاتحادي.
*. 7 سبتمبر ، 2008م : وزارة الخزانة الأمريكية تضع المجموعتين العملاقتين في مجال تسليفات الرهن العقاري"فريدي ماك" و"فاني ماي" تحت الوصاية طيلة الفترة التي تحتاجانها لإعادة هيكلة ماليتهما، مع كفالة ديونهما حتى حدود 200 مليار دولار .
*. 15 سبتمبر ، 2008م : اعتراف بنك الأعمال "ليمان براذرز" بإفلاسه بينما يعلن أحد أبرز المصارف الأمريكية وهو"بنك أوف أميركا" شراء بنك آخر للأعمال في بورصة وول ستريت هو بنك "ميريللينش".
*. عشرة مصارف دولية تتفق على إنشاء صندوق للسيولة برأسمال 70 مليار دولار لمواجهة أكثر حاجاتها إلحاحاً، في حين توافق المصارف المركزية على فتح مجالات التسليف. إلا أن ذلك لم يمنع تراجع البورصات العالمية.
*. 16 سبتمبر ، 2008م : الاحتياطي الاتحادي والحكومة الأمريكية تؤممان بفعل الأمر الواقع أكبر مجموعة تأمين في العالم "أي آي جي" المهددة بالإفلاس عبر منحها مساعدة بقيمة 85 مليار دولار مقابل امتلاك 9.79% من رأسمالها.
*. 17 سبتمبر ، 2008م : البورصات العالمية تواصل تدهورها والتسليف يضعف في النظام المالي. وتكثف المصارف المركزية العمليات الرامية إلى تقديم السيولة للمؤسسات المالية.
*. 18 سبتمبر ، 2008م : البنك البريطاني "لويد تي أس بي"يشتري منافسه "أتش بي أو أس" المهدد بالإفلاس.
*. السلطات الأمريكية تعلن أنها تعد خطة بقيمة 700 مليار دولار لتخليص المصارف من أصولها غير القابلة للبيع.
*. 19 سبتمبر ، 2008م : الرئيسالأمريكي جورج بوش يوجه نداء إلى "التحرك فوراً" بشأنخطة إنقاذ المصارف لتفادي تفاقم الأزمة في الولايات المتحدة .
*. 23 سبتمبر ، 2008م : الأزمة المالية تطغى على المناقشاتفي الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك .
*. الأسواق المالية تضاعف قلقهاأمام المماطلة حيال الخطة الأمريكية للإنقاذ المالي.
*. 26 سبتمبر ، 2008م : انهيار سعر سهم المجموعة المصرفية والتأمين البلجيكية الهولندية "فورتيس" في البورصة بسبب شكوك بشأن قدرتها على الوفاء بالتزاماتها. وفي الولايات المتحدة يشتري بنك "جي بي مورغان" منافسه "واشنطن ميوتشوال" بمساعدة السلطات الفدرالية.
*. 28 سبتمبر ، 2008م : خطة الإنقاذ الأمريكية موضع اتفاق في الكونغرس . وفي أوروبا يجري تعويم "فورتيس" من قبل سلطات بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ . وفي بريطانيا جرى تأميم بنك "برادفورد وبينغلي".
*. 29 سبتمبر ، 2008م : مجلس النواب الأمريكي يرفض خطة الإنقاذ. وبورصة وول ستريت ينهار بعد ساعات قليلة من تراجع البورصات الأوروبية بشدة، في حين واصلت معدلات الفوائد بين المصارف ارتفاعها مانعةً المصارف من إعادة تمويل ذاتها.
*. أعلن بنك "سيتي غروب" الأميركي أنه يشتري منافسه بنك "واكوفيا" بمساعدة السلطات الفدرالية.
*. 1 نوفمبر ، 2008م : مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة الإنقاذ المالي المعدلة. [2]
خطة الإنقاذ المالي الأمريكية
فترة ما بين الحربين العالميتين هي الفترة ما بين انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918 وبدء الحرب العالمية الثانية في 1939 شهدت هذه الفترة سقوط إمبراطوريات وظهور دول جديدةحيث سقطت الإمبراطورية الروسية لتقوم على انقاضها اتحاد الجمهوريات والسوفييتية كما سقطت الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية النمساوية المجرية والإمبراطورية الألمانية لتظهر جمهورية فايمار . شهدت هذه الفترة ظهور النازية في ألمانيا والفاشية في إيطاليا والشيوعية في الاتحاد السوفيتي والكمالية في تركيا.
أوروبا
تأثرت ألمانيا أكثر من غيرها بنتائج معاهدة فرساي عام 1919 حيث تذمر المجتمع وانحسرت التنمية وشل الاقتصاد، فكان كل ذلك وازعا لكل من اليسار المتطرف المتمثل في الشيوعيين، واليمين المتطرف في المتمثل في القوميين (النازيين) في تأطير وتوتير الغضب الشعبي، وقد استطاع أدولف هتلر زعيم الحزب القومي الاشتراكي العمالي أن يصل إلى منصب المستشارية بتكليف منالرئيس هيندنبورغ سنة 1930 ثم عبر الانتخابات سنة 1933 . وعلى إثر وفاة الرئيس هيندنبورغ سنة 1934 جمع هتلر بين منصبي المستشار ورئيس الدولة ثم تحول إلى الزعيم الوطني الأعظم " الفوهرر " وقضى على كل معارضة بالبلاد.
وفي إسبانيا مثلما في إيطاليا فرض العسكر سلطته على هرم الحكم بالرغم من وجود الملك فأصبح الجنرال يفيرا رجل الدولة الأول، أقام بها حكما استبداديا يضاهي فاشية إيطاليا ونازية ألمانيا لكن صراع الطبقات الاجتماعية بالبلاد وتضاد الملكيين والجمهوريين وانقسام العسكر فجر الحرب الأهلية في إسبانيا سنة 1936 م فكانت عاصفة مهولة على الشعب الإسباني أتت على الأخضر واليابس وشاقت كل الإسبان، ثمانقشعت سنة 1938 م عن صعودالضابط الجنوبي فرنسيسكو فرانكو من جزر الكناري إلى هرم السلطة بدعم من الضباط والعساكر المغاربة وقد وضع فرانكو حدا للفوضى بالبلاد وألغى الملكية مؤقتا وساير مخطط هتلر وموسوليني من غير حلف مباشر. ↑اقفز إلى القسم السابق
الأمريكيتان
كانت الولايات المتحدة الأمريكية تعيش فترة انتقال حضاري إلى دولة تأخذ طريقها نحو طليعة العالم، خصوصا أنها بعيدة عن مجالات الحرب والتوترات. وكانت قد استكملت وحدتها بعد أكثر من قرن من الصراعات مع بريطانيا وإسبانيا وفرنسا وهولندا والمكسيك، حيث تطور الصراع لينبثق عنه اتحاد في القرن العشرين لخمسين ولاية محتوية على كل مقومات القوة من مقدرات طبيعة تشمل الفلاحة والماء والمعادن والسهول والأنهار والبحار والبحيرات والجبالوالصحاري..كما شهدت البلاد هجرات متدفقة للطاقات البشريةالنوعية من مختلف جهات العالم لظروف مختلفة وهكذا تطورت الاختراعات والتقنيات والابتكارات الحضارية بالبلاد، وأصبحت الرأسمالية واقعا جد متطور على ما هو عليه الحال بالأقطار الكبرى لأوروبا الغربية، فقد نشط إنتاج الطاقة ولم يعد مقتصرا على الفحم الحجري بل شمل قطع الكهرباء ثم ظهر النفط ليوسع ميدان الصناعة والطاقة، فانتشرت مصانع الكيماويات والصيدلة والمطاط الاصطناعي وأدوات الاستعمال المنزلي وأجهزة الاتصال والآلات والسيارات، وآلات الفلاحة والملاحة البحرية والترفيه كما أصبحت السينما مجالا صناعيا واتخذت هوليود بضاحية لوس أنجلوس ميدانا لهذا الغرض، وقدنشطت مؤسسات " تايلور "و" فورد "و" كريزلر "و" جنرال موتورز "كما نشطت المؤسسات التي أصبح لها نفوذفي الخارج أيضا، غير أن هذا التطور الفاحش المتوحش للرأسمالية بأمريكا لم يكن يسري على كل قطاعات المجتمع الأمريكي الذي كان يشهد التباينات الحادة في تركيبته. لم يكن مضبوطا من طرف نظام متمكن للدولة ولمتكن هذه القطاعات الرأسمالية المهووسة بدافع الربح والسبق،تشهد ديمقراطية تضبط سلامة مسارها وتخول للكل المشاركة والاستفادة. لأجل ذلك فإن الوضع ما لبث أن تحول إلى أزمة اقتصادية 1929 مفاجئة في سنة 1929 م عقب الانهيار المفاجئ لأسعار الأسهم فيما سمي ب " الخميس الأسود " في24 أكتوبر من هذه السنة. وقد استفحل الأمر وأنهار الاقتصاد تضررت مختلف المؤسسات وانتقل الضرر إلى مختلف الفئات الاجتماعية بالبلاد، وقد استشرى ذلك في باقي العالم حيث أن الدول الأخرى كانت تستفيد من المساعدات الأمريكية وترتبط بالاقتصاد الأمريكي فيما عدا الاتحاد السوفياتي .
وبعد دلك شرع روزفلت في تطبيق خطته الجديدة بين سنة 1932 م و 1940 م القاضية بالانتقال بالرأسمالية الأمريكية من الوضعية الليبرالية إلى الوضعية الموجهة وفعلا فقد استعاد الاقتصاد الأمريكي انتعاشه واختفت مظاهر الأزمة لتنتشر التنمية بالبلاد ولتظهر قوة الولايات المتحدة من جديد، وقد خول هذا النجاح لفرانكلين روزفلت ثلاث فترات رئاسية متوالية إلى أن هلك وهو في الرئاسة سنة 1944 م.
فترة ما بين الحربين العالميتين هي الفترة ما بين انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918 وبدء الحرب العالمية الثانية في 1939 شهدت هذه الفترة سقوط إمبراطوريات وظهور دول جديدةحيث سقطت الإمبراطورية الروسية لتقوم على انقاضها اتحاد الجمهوريات والسوفييتية كما سقطت الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية النمساوية المجرية والإمبراطورية الألمانية لتظهر جمهورية فايمار . شهدت هذه الفترة ظهور النازية في ألمانيا والفاشية في إيطاليا والشيوعية في الاتحاد السوفيتي والكمالية في تركيا.
أوروبا
تأثرت ألمانيا أكثر من غيرها بنتائج معاهدة فرساي عام 1919 حيث تذمر المجتمع وانحسرت التنمية وشل الاقتصاد، فكان كل ذلك وازعا لكل من اليسار المتطرف المتمثل في الشيوعيين، واليمين المتطرف في المتمثل في القوميين (النازيين) في تأطير وتوتير الغضب الشعبي، وقد استطاع أدولف هتلر زعيم الحزب القومي الاشتراكي العمالي أن يصل إلى منصب المستشارية بتكليف منالرئيس هيندنبورغ سنة 1930 ثم عبر الانتخابات سنة 1933 . وعلى إثر وفاة الرئيس هيندنبورغ سنة 1934 جمع هتلر بين منصبي المستشار ورئيس الدولة ثم تحول إلى الزعيم الوطني الأعظم " الفوهرر " وقضى على كل معارضة بالبلاد.
وفي إسبانيا مثلما في إيطاليا فرض العسكر سلطته على هرم الحكم بالرغم من وجود الملك فأصبح الجنرال يفيرا رجل الدولة الأول، أقام بها حكما استبداديا يضاهي فاشية إيطاليا ونازية ألمانيا لكن صراع الطبقات الاجتماعية بالبلاد وتضاد الملكيين والجمهوريين وانقسام العسكر فجر الحرب الأهلية في إسبانيا سنة 1936 م فكانت عاصفة مهولة على الشعب الإسباني أتت على الأخضر واليابس وشاقت كل الإسبان، ثمانقشعت سنة 1938 م عن صعودالضابط الجنوبي فرنسيسكو فرانكو من جزر الكناري إلى هرم السلطة بدعم من الضباط والعساكر المغاربة وقد وضع فرانكو حدا للفوضى بالبلاد وألغى الملكية مؤقتا وساير مخطط هتلر وموسوليني من غير حلف مباشر. ↑اقفز إلى القسم السابق
الأمريكيتان
كانت الولايات المتحدة الأمريكية تعيش فترة انتقال حضاري إلى دولة تأخذ طريقها نحو طليعة العالم، خصوصا أنها بعيدة عن مجالات الحرب والتوترات. وكانت قد استكملت وحدتها بعد أكثر من قرن من الصراعات مع بريطانيا وإسبانيا وفرنسا وهولندا والمكسيك، حيث تطور الصراع لينبثق عنه اتحاد في القرن العشرين لخمسين ولاية محتوية على كل مقومات القوة من مقدرات طبيعة تشمل الفلاحة والماء والمعادن والسهول والأنهار والبحار والبحيرات والجبالوالصحاري..كما شهدت البلاد هجرات متدفقة للطاقات البشريةالنوعية من مختلف جهات العالم لظروف مختلفة وهكذا تطورت الاختراعات والتقنيات والابتكارات الحضارية بالبلاد، وأصبحت الرأسمالية واقعا جد متطور على ما هو عليه الحال بالأقطار الكبرى لأوروبا الغربية، فقد نشط إنتاج الطاقة ولم يعد مقتصرا على الفحم الحجري بل شمل قطع الكهرباء ثم ظهر النفط ليوسع ميدان الصناعة والطاقة، فانتشرت مصانع الكيماويات والصيدلة والمطاط الاصطناعي وأدوات الاستعمال المنزلي وأجهزة الاتصال والآلات والسيارات، وآلات الفلاحة والملاحة البحرية والترفيه كما أصبحت السينما مجالا صناعيا واتخذت هوليود بضاحية لوس أنجلوس ميدانا لهذا الغرض، وقدنشطت مؤسسات " تايلور "و" فورد "و" كريزلر "و" جنرال موتورز "كما نشطت المؤسسات التي أصبح لها نفوذفي الخارج أيضا، غير أن هذا التطور الفاحش المتوحش للرأسمالية بأمريكا لم يكن يسري على كل قطاعات المجتمع الأمريكي الذي كان يشهد التباينات الحادة في تركيبته. لم يكن مضبوطا من طرف نظام متمكن للدولة ولمتكن هذه القطاعات الرأسمالية المهووسة بدافع الربح والسبق،تشهد ديمقراطية تضبط سلامة مسارها وتخول للكل المشاركة والاستفادة. لأجل ذلك فإن الوضع ما لبث أن تحول إلى أزمة اقتصادية 1929 مفاجئة في سنة 1929 م عقب الانهيار المفاجئ لأسعار الأسهم فيما سمي ب " الخميس الأسود " في24 أكتوبر من هذه السنة. وقد استفحل الأمر وأنهار الاقتصاد تضررت مختلف المؤسسات وانتقل الضرر إلى مختلف الفئات الاجتماعية بالبلاد، وقد استشرى ذلك في باقي العالم حيث أن الدول الأخرى كانت تستفيد من المساعدات الأمريكية وترتبط بالاقتصاد الأمريكي فيما عدا الاتحاد السوفياتي .
وبعد دلك شرع روزفلت في تطبيق خطته الجديدة بين سنة 1932 م و 1940 م القاضية بالانتقال بالرأسمالية الأمريكية من الوضعية الليبرالية إلى الوضعية الموجهة وفعلا فقد استعاد الاقتصاد الأمريكي انتعاشه واختفت مظاهر الأزمة لتنتشر التنمية بالبلاد ولتظهر قوة الولايات المتحدة من جديد، وقد خول هذا النجاح لفرانكلين روزفلت ثلاث فترات رئاسية متوالية إلى أن هلك وهو في الرئاسة سنة 1944 م.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassir11.lolbb.com
 
الأزمة الإقتصادية 2008
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواقع القرآن الكريم
» اوردر من امين اتحاد كلية العلوم الزراعية البيئية بالعريش
» رزنامة موقتة لمقاطعة القل
» جميع دروس الإجتماعيات ملخصة بطريقة رااااااااائعة وســـــهلة•™ قنبلة الموسم2008
» الاحتلال البريطاني للعراق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ياسر التشادي :: تاريخ-
انتقل الى: