موقع ياسر التشادي

رسائل دين حب رومنسي ثقافة تعليم امور الدينامور الحياة
 
الرئيسيةحبايباليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» حكمة
الأحد يونيو 16, 2013 12:33 am من طرف yassir

» رسائل فراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:30 am من طرف yassir

» اقو رسائل الفراق
الأحد يونيو 16, 2013 12:26 am من طرف yassir

» كلمات في الحب
الأحد يونيو 16, 2013 12:22 am من طرف yassir

» كلمات عن الص
الأربعاء يونيو 12, 2013 2:10 pm من طرف yassir

» طيبة قليب
الأربعاء يونيو 12, 2013 12:33 pm من طرف yassir

» احلى كلمات للحبيب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:06 pm من طرف yassir

» عمري
الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:01 pm من طرف yassir

» اس ام اس لجوال
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:59 pm من طرف yassir

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



احلامي
سلامة روحك وقلبك من هموم تعانيها حبيبي يحفظك ربي من الدنيا و ما فيها
Like/Tweet/+1

شاطر | 
 

 قصة من كتاب الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassir
Admin
avatar

الموقع : tchad

مُساهمةموضوع: قصة من كتاب الحياة   الأربعاء مايو 15, 2013 12:15 am

قصة من كتاب : الحياة

في أحد المستشفيات
كان هناك مريضان في غرفه واحده..
كلاهما يشكو من مرض عضال..

و كان إحدهما ...
مسموحا له بـ الجلوس في سريره بجانب النافذه الوحيده في الغرفه
أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقيا
على ظهره طوال الوقت

و في صباح كل يوم
كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب
وينظر مع النافذه و يصف لصاحبه العالم الخارجي

و كان الاخر..
ينتظر هذه الساعه كما ينتظرها الأول..
فـ يصفها وهو مبتسم :
في الحديقه بحيره جميله
و الأولاد قد صنعوا زوارق مختلفه
و أخذوا يلعبون فيها داخل الماء
و العشاق يتهامسون حول البحيره
و منظر السماء البديع يسر الناظرين

و كان الاخر يغمض عينيه متصورا تلك المشاهد وهو فرح مسرور

ومرت الأيام ..
وكل منهما سعيد بـ صاحبه ..
وفي أحد الايام ..
وجدت الممرضة المريض الذي بجانب النافذه
قد فارق الحياة
ولم يعلم الآخر بوفاته إلا عندما سمع الممرضه
ٺطلب المساعده

حزن على صاحبه اشد الحزن ..

ثم طلب من الممرضه ان تنقل سريره الى مكان صاحبه فنفذت طلبه
وحينما تحامل على نفسه بصعوبه ليرى ما وراء النافذه

كانت المفاجأه..

حيث لم ير أمامه
إلا جدارا أصم من جدران المستشفى !!

نادى الممرضه وحكى لها ما كان من أمر ذلك الرجل ..
فازداد تعجبها وهي تقول :
لقد كان المريض أعمى !!
فقد كان يصف آلعآلم الخارجي من مخيلته!!
فقط.. ليسعد صاحبه !

فاصلة حمراء ...
[ مهما كنت حزينا او ومهموما ، فلا تبخل بـآبٺسامتك لتفرج هموم غيرك
فان الكلمة الطيبة صدقة]

ٺذكر :-
ان الناس في الغالب قد ينسون
ما تقول و ماتفعل !!
ولكنهم لاينسون أبدا الشعوڔ الطيب
الذي تركته فيهم..
ربي آجعلني شيء جميلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yassir11.lolbb.com
 
قصة من كتاب الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ياسر التشادي :: ثقافات-
انتقل الى: